fbpx

برنامج 100 يوم 100 مدينة

حوار وطني مع الساكنة المحلية للإجابة على تطلعاتكم و مطالبكم

100 يوم 100 مدينة: خلاصات محطة طانطان

مصطفى بوهلال، مشارك في برنامج 100 يوم 100 مدينة بمحطة طانطان
96

مصطفى بوهلال، طانطان

المدينة ديال طانطان صغيرة يعني أي إصلاح فيها غادي يبان… ولكن ما شفنا والو! ما كاينش إصلاح حقيقي، كاين غير الحلول الترقيعية. 
أهم مشكل فطانطان هما البنيات التحتية. ما كايناش شي بنية تحتية مزيانة على مستوى الواد الحار ولا على مستوى الطرقان. إلا ضربتي غير دويرة، غادي تشوف الطرقان كلهم حفاري. كاين عاوتاني مشكل النظافة لي هو مشكل كبير منذ سنين وعمرو لقاو ليه الحل. وكاين الإنقطاع المتكرر ديال الماء. تيق بيا راه كاين شي أحياء لي كايتقطع عليهم الماء باليوم واليومين.
وشحال من مرة الناس كايديرو وقفات احتجاجية ولحد الآن مزال ما دارو ليهم والو. 
كاين عاوتاني مشاكل فالتحفيظ. هادي كتشكل عائق كبير لأي استثمار، كيفما كان النوع ديالو. حتى باش تاخذ كريدي للسكن، أول حاجة كاتطلب البنكة هي التحفيظ. بلا بيه، ما كاينش استقرار. ما يمكنش تخسر الملاين باش تدير معمل ومن بعد يجي عندك شي واحد يقول ليك لا راه هاد الأرض ديالي! إذن ماكاينش استثمار، ما كاينش رواج، طانطان كاملة فيها شي جوج ديال المعامل وكاين القطاع غير المهيكل. وكايبقى إذن المستوى المعيشي ضعيف. 
كاتحرك شي شوية طانطان فالصيف، بالخصوص جهة الوطية، ولكن يمكن لينا نقولو أن السياحة منعدمة فطانطان وخا هي عندها إمكانيات زوينة باش تكون منطقة لي كتجلب السياح. كاين منطقة واد شبيكة، واحة بن مدكور ولا مصب واد الدرعة، ولكن ما كاينش اهتمام. كان بدا واحد المشروع باش يديرو منتجع سياحي فواد شبيكة، ولكن توقف داكشي. من ناحية أخرى، بغيت نقول أنه من غير الموسم السنوي لي كاتديرو الموكار، ما كاين والو فالمجال الثقافي !
آخر نقطة هي الصحة، لي فوضعية كارثية. قليل العمليات لي كايتدارو هنا وفأغلب الحالات، كايقولوا ليك سير لكلميم ولا سير لأكادير. الاختصاصيين قلال، المواعيد بعاد بزاف، حيت ما كاين لا أطباء لا تجهيزات، يعني كتبقى الأعمار بيد الله وصافي.

تنويع النشاط الاقتصادي

في منتصف يوليوز 2020، ولج 71 فردا من ساكنة طانطان إلى المنصة الرقمية لمبادرة 100 يوم 100 مدينة في مرحلتها الثامنة والسبعون. وتمكنوا من التحدث مع مسؤولين سياسيين من الأحرار ومناقشة أمور حياتهم اليومية وآفاق مدينتهم.

يفخر جميع المشاركين بموسمهم الشهير الذي يستقطب كل عام أزيد من ثلاثين قبيلة من رُحل الصحراء. إنه شاهد على الثقافات الشفهية والفنية الصحراوية، ومن ثم أدرج منذ العام 2008 ضمن قائمة اليونسكو التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي للبشرية.

بالإضافة إلى هذا الحدث، يرغب المواطنون في تطوير السياحة البيئية لزيادة النشاط الاقتصادي الذي ما زال قائما بالأساس على الصيد البحري، حيث يقع الميناء على بعد بضعة كيلومترات، ويعد أحد أهم موانئ البلاد، ويساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة. من ناحية أخرى، أوصى بعض المشاركين بتشجيع زراعة الصبار من خلال دعم التعاونيات، وذلك في أفق تنويع موارد طانطان.

فضلا عن ذلك، ركز الاجتماع على قطاع الصحة وما يعتريه من نواقص. فمستشفى الحسن الثاني يفتقر إلى المعدات. وأشار المشاركون إلى المعاملات التفضيلية، زيادة على حالات سوء استقبال المرضى، وهي من بين المشاكل المحلية القائمة. ويرون أن ضعف البنية التحتية الحضرية لا يشجع الأطباء على القدوم والاستقرار في المدينة.

وأخيرا، يبدو أن قطاع التعليم يعيش الوضع نفسه. إذ لا يتمتع الأساتذة بظروف عمل جيدة، وتشهد المدارس اكتظاظا، ما يفضي إلى تعدد حالات الهدر المدرسي.

اقتراحات المواطنين

  • حماية الفرشة المائية من خلال محاربة كل أشكال التلوث المائي ومراقبة حفر الآبار؛
  • تحلية ماء البحر تجنبا للانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب، خاصة في فصل الصيف؛
  • التسريع بإخراج ملف التحفيظ العقاري لمدينة طانطان إلى حيز الوجود لفتح آفاق الاستثمار بالمدينة؛
  • الاستفادة من سياسات الدولة في مجال السكن، خاصة السكن الاجتماعي وتشجیع المنعشين العقاريين للاستثمار في ھذا المجال بمنحهم امتيازات وتسهيلات مناسبة، مع ضمان شفافية الصفقات العمومية؛
  • دعم مشاريع البحارة بمختلف أصنافهم من خلال جمعياتهم وتعاونياتهم العاملة بمجال الصيد البحري؛  
  • تشجيع السياحة الثقافية والايكولوجية والترفیھیة والطبیعیة، الاهتمام بالمآثر التاریخیة والنقوش الصخرية، وإخراج مشروع المحطة السیاحیة اشبيكة “اوراسكوم” إلى حيز الوجود؛
  • تثمين المنتوجات المجالية التي تزخر بها المدينة (خاصة الصبار وشجر الطلح) وتسھیل عملیة تسویقھا بالنسبة للجمعيات والتعاونيات المحلية المنتجة، خاصة النسویة منھا؛  
  • إحداث مديرية إقليمية للنهوض بالشأن الثقافي والفني بالمدينة وإحداث معهد لحفظ ذاكرة الإقليم وتوثيق تراثه وخلق مركز إقليمي للإنتاج والتوثيق وإنتاج السينما والأفلام؛ 
  • ضمان استمرارية موسم طانطان وجعله قاطرة للتنمية وبوابة للاستثمار في التراث والفن والسياحة، عوض التركيز على ما هو فلكلوري؛
  • إحداث وحدات صناعية جديدة بالمدينة وكذلك بالوطية، تثمين المنتوجات البحرية والحفاظ على الثروة السمكية، مع احترام تام للشروط البيئية المتعارف عليها؛ 
  • مواصلة تأهيل المستشفى الإقليمي لطانطان وتوسيع بنياته وطاقته الاستيعابية؛
  • التسريع بإخراج المستشفى الجهوي إلى حيز الوجود من أجل تخفيف الضغط على المستشفى الإقليمي وتقليص سفر الأسر والمرضى والنساء الحوامل خارج الجهة؛
  • إحداث مراكز الأنكولوجيا لمعالجة مرضى داء السرطان؛
  • تقديم العلاجات اللازمة لمرضى داء السل والمصابين بأمراض عقلية؛ 
  • تفعیل التعويضات عن المناطق النائية لتشجيع استقرار الأطر الطبیة، مع تخصیص تحفیزات لھم سواء من الوزارة الوصية او مجالس العمالات والأقاليم والجماعات الترابية؛  
  • توسعة المركز الإقليمي للتكوين المهني للرفع من عدد الطلبة وإحداث شعب وتخصصات جديدة من قبيل الطاقات المتجددة والھندسة المدنیة والبناء والصناعة؛
  • العمل على توسيع النواة الجامعية الحالية بالوطية وإحداث ثانوية تقنية وأقسام تحضيرية  وتشجيع البحث العلمي من خلال إحداث مكتبات بلدية ومراكز للدراسات والأبحاث في مختلف التخصصات والعلوم؛
  • تسریع عملیات التأھیل الحضري لمختلف أحياء طانطان والإسراع بإخراج مخطط تهيئة مدينة طانطان إلى حيز الوجود؛ 
  • فتح خطوط جوية وبحرية بین جزر الكناري وطانطان؛ 
  • توسعة المحطة الطرقية وتحسين وضعية السائق المهني لمختلف أصناف وسائل النقل العمومية؛  
  • إحداث مركز للفحص التقني بالوطية.

لمحة عن المشاركين

Share on twitter
شارك على تويتر
Share on facebook
Facebook
Share on email
شارك عبر البريد الالكتروني
Share on whatsapp
أرسل عبر واتساب
طانطان
2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة