fbpx

برنامج 100 يوم 100 مدينة

حوار وطني مع الساكنة المحلية للإجابة على تطلعاتكم و مطالبكم

100 يوم 100 مدينة: خلاصات محطة تنغير

سفيان أمدا، مشارك في برنامج 100 يوم 100 مدينة بمحطة تنغير
66

سفيان أمدا، تنغير

الشباب هنا مساكن كايقراو حتى كايوصلو للتاسعة ولا كاع الباك وكيحبسوا، حيت الوالدين ما عندهومش الإمكانيات باش يصيفطوهوم يقراو فالجامعة، فشي مدينة أخرى. ومن بعد ما كايلقاوش فين يخدموا. مكاينش زعما شي معامل، ما كاينش شي حاجة مزيانة فين يدوزو الوقت. مكاينش دور الثقافة فتينغير، مكاينش دور الشباب! صافي كيبقاو هاد الشباب عرضة للفراغ وعرضة للانحراف وكاتولد على هادشي شحال من حاجة. 
كاين كذلك موضوع الدعم ديال الجمعيات. العمل ديال شحال من جمعية تراجع حيت ما بقاوش المنح كايتعطاو كيفما قبل. خصوصا الجمعيات النسوية تضرات بزاف. كاين جمعيات لي مايمكن ليهم يديرو والو بلا منح. مثلا حنا كانديرو التوجيه والمصاحبة للنساء فبعض المشاكل الاجتماعية، فالسبيطار، المحكمة، كانعاونوا الناس لي ما فحالهمش باش يشريو الدواء… ولكن دبا شحال من حاجة، ما كانقدوش نديروها بلا دعم.
الصحة والتعليم حتى هما عطى الله ما يتقال عليهم. كاتدخل للسبيطار، ما كاتلقاش معامن تدوي. ما كاتلقاش لي يتكلف بيك! الراديو والسكانير جابوهوم وما خدامينش، ما عرفتش علاش. يعني عندنا سبيطار غير بالسمية. خاص الأطر وخاص الأجهزة! دبا غير امرأة حاملة إلا بغات تولد، كايقولوا ليها سير للراشدية. الراشيدية كايتشكاو من الضغط لي عليهوم، شي مرات ما كاتكونش بلاصة، كايقول ليك سير كاع لمكناس! وخاصك نتا تخلص سيارة الإسعاف من الفوق! وفالمدرسة كاين مشاكل الاكتظاظ. كاين نقص كبير فالأساتذة. شي مرات، كتلقى معلم واحد كايقري ثلاثة ولا ربعة ديال المستويات! دبا هذا كي غادي يدير ليها؟ خاص لا بد إعادة النظر فقطاع التعليم، لأنه مشكل عويص. 
 هنا عندنا ثروات، عندنا مثلا واحد من أكبر المناجم ديال الفضة، ولكن عندنا بنيات تحتية ضعيفة! كتصب الشتاء غير شوية، كاتبدا تشوف الضايات فالشوارع! وماشي غير تينغير، أنا كاتجيني هاد الجهة ديالنا كلها مهمشة، على الرغم من أنها محركة بمجموعة من المهرجانات، الإنتاج السينمائي، مشروع الطاقة الشمسية لي مابعيدش بزاف، ولكن ما عاطينش اهتمام كافي بالمنطقة. 
ولكن شنو غادي نقولك، وخا كانمشي لمدن أخرى كبيرة خاصني لا بد نرجع هنا، حيت وخا هكاك، كاتعجبني تينغير والناس ديالها. هنا وخا مايكون عندك حتى حاجة، كاتلقى تضامن كبير من عند الناس. 

دعم التنمية السياحية للمدينة

شارك 150 فردا من ساكنة تنغير، عبر الإنترنت، في المرحلة الثالثة والتسعون من مبادرة 100 يوم 100 مدينة. تقع هذه المدينة على ارتفاع 1300 متر في وادي تودغا، وتعد واحة حقيقية تدخل مناظرها البهجة في قلوب السياح وتبعث أهلها على الفخر والاعتزاز. وقد استحضر المشاركون مضايق تودغا، على بعد كيلومترات، التي تجتذب العديد من الزوار.

وعلى الرغم من هذه المؤهلات الكبيرة، يظل النشاط السياحي ضعيفا ومعدل البطالة مرتفعا. لذا يأسف المواطنون لهذه الفرصة الضائعة ويدعون إلى التعبئة من أجل استغلال مقدرات تنغير على نحو أفضل. هكذا جرى الحديث عن تطوير السياحة البيئية ودعم الفلاحة من خلال إنتاج التفاح والتمر والمشمش على سبيل المثال. ومن أجل ذلك، يأمل المشاركون الحصول على دعم يتيح تكوين الفلاحين أو يشجع الارتقاء بالتعاونيات.

من ناحية أخرى، قدم السكان قطاع الصحة باعتباره مقلقا للغاية. فالمستشفى يعاني من نقص التجهيزات والأطر الطبية، ولم يحصل على جهاز المسح بالأشعة إلا بعد مأساة الصغيرة إيديا التي كانت سببا أيضا في افتتاح مركز طبي جديد. ويزداد الوضع خطورة مع إشارة بعض السكان إلى ظهور أمراض مرتبطة بسوء تدبير النفايات.

أما فيما يتعلق بالتعليم، فيستنكر المواطنون نقص الموارد الذي يؤثر سلبا على جودة التعليم. ويوصون ببناء مدارس جديدة لتقليص عدد التلاميذ في القسم الواحد وتيسير مهمة الأساتذة. وفي السياق نفسه، دعا المشاركون إلى إنشاء مراكز تكوين مهني تتيح إدماج الشباب بنجاعة في سوق الشغل.

اقتراحات المواطنين

  • تسهيل الإجراءات الإدارية، وتجنب البيروقراطية، وإقرار تحفيزات لجذب الاستثمار، وتشجيع الشباب حاملي أفكار المشاريع؛
  • دعم التعاونيات الحرفية والفلاحية، وتشجيع المنتجات المحلية، من خلال تمكينهم من الحصول على تكوينات في مجال التسيير؛
  • استثمار موارد المنطقة ومؤهلاتها من أجل الرقي بالمستوى المعيشي للساكنة وعلى وجه الخصوص منجم الفضة وهو الأكبر وطنيا؛
  • توسيع نطاق المستشفى، وتنويع عروض التخصصات، وخاصة عدد الجراحين، وتجهيز المؤسسات الصحية بالمعدات اللازمة (التصوير بالأشعة، والماسح الضوئي، والفحص بالموجات فوق الصوتية، وما إلى ذلك)، وإحداث وحدة لمعالجة الحروق، ومصلحة للتوليد؛
  • معالجة الاختلالات التدبيرية والمعاملة التفضيلية، وعرض جداول الأطباء المتوفرين، وضمان ظروف عمل جيدة للهيئة الطبية؛
  • إحداث المزيد من المؤسسات التعليمية وفقاً للمعايير الوطنية، للحد من الاكتظاظ في الأقسام، ومراكز تكوين مهني، والعمل على إحداث نواة جامعية مستقلة؛
  • تشجيع تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير خدمة النقل المدرسي؛
  • تجويد التكوينات الموجهة للأطر التربوية، وضمان ظروف عمل جيدة للأساتذة والتلاميذ؛
  • تحسين البنية التحتية للمدينة من خلال إحداث جسور، ومحطة حديثة لمعالجة النفايات، وسدود، وضمان الصيانة الجيدة لهذه المنشآت؛
  • فك العزلة عن الأحياء، من خلال إنجاز بنية تحتية طرقية جيدة؛
  • إحداث مراكز ثقافية وملاعب للقرب.

لمحة عن المشاركين

Share on twitter
شارك على تويتر
Share on facebook
Facebook
Share on email
شارك عبر البريد الالكتروني
Share on whatsapp
أرسل عبر واتساب
تنغير
2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة