fbpx

برنامج 100 يوم 100 مدينة

حوار وطني مع الساكنة المحلية للإجابة على تطلعاتكم و مطالبكم

100 يوم 100 مدينة: خلاصات محطة بن سليمان

ياسين داود، مشارك في برنامج 100 يوم 100 مدينة بمحطة بن سليمان
68

ياسين داود، بن سليمان

بن سليمان جات فواحد الموقع استراتيجي بين العاصمة الإدارية والعاصمة الاقتصادية ديال المغرب. وهاد القضية هي نقطة إيجابية وسلبية. إيجابية بحكم القرب بطبيعة الحال وسلبية لأن كاع المشاريع لي كاتدار فالمنطقة كاتمشي، يا إما للمجمع الصناعي ديال الرباط ولا قنيطرة، يا إما كاتمشي لعين السبع. كاين كذلك واحد الرغبة باش تبقى بن سليمان هي المتنفس والرئة الخضراء ديال المنطقة، وتكون عند المدينة واحد الطابع سياحي بحكم المناخ لي كاين، ولكن ما تدارتش خدمة باش يكون فعلا متنفس. ما يمكنش ندويو على بن سليمان كمدينة سياحية وهي ما فيهاش “أوطيل” واحد! صافي بقات اذن بن سليمان مهمشة: البطالة مرتفعة حيت الخدمة ما كايناش، ما عدا الوظيفة العمومية والقدرة الشرائية جد ضعيفة! الشباب بزاف منهم كايتعاطاو للمخدرات وما إلى ذلك، بحكم أنهم فاقدين الأمل. المشكل أنه النمو الديموغرافي ما مواكبو لا النمو الاقتصادي ولا التهيئة لي لازمة! المدينة غير كاتكبر كيفما جاب الله وكايكبر معاها حتى البناء العشوائي!
النقل كذلك فيه مشاكل. الشركة لي شادة بن سليمان نقصات بزاف من الجودة. نقصو من عدد الطوبيسات ونقصو من عدد الرحلات، وكل مرة كاتسمع بشي كسيدة! واحد الطوبيسات شنو غادي نقولك… حنا هنا كانعيطو ليهم الصنادق! يعني يمكن ليك تتخايل. وحاجة أخرى… عدد كبير من الطلبة كايمشيو يوميا للمحمدية، ولكن الطوبيس ما عندوش الحق يدخل وسط المحمدية. يعني كاينزلو الطلبة فالطريق وكايضربو 2 كم على رجليهم باش يوصلو للكلية. ما خلاو إضرابات ما خلاو احتجاجات… والو! الناس لي خصهم يمشيو لسبيطار مولاي عبد الله نفس الشيء! الناس لي خاص يديرو تحاليل… كيبقى الطاكسي لي هو ماشي فالمستطاع ديال الجميع، ويلا تعطلتي وبقيتي حتال الليل، كاتخلص الضوبل! 
بزاف ديال الحوايج ناقصين ولكن بالنسبة ليا خاص حتى المواطن يتحرك! بصفة فردية ولا داخل الأحزاب، باش نغيرو الأمور. باركة ما نلوحو المسؤولية على الغير، راه ما غادي يتبدل والو إلا ما بدلناش بيدينا، وعاوتاني فالاستطاعة ديالنا نبدلو إلا بغينا! 

تطوير وسائل النقل للولوج إلى الرعاية الصحية والعمل

كان الاجتماع الذي نُظم على الإنترنت مع ساكنة بن سليمان إحدى أكثر قوافل الأحرار الافتراضية متابعة، إذ ولج إلى المنصة الرقمية أزيد من 230 شخصا في وقت واحد لعرض ومناقشة تصوراتهم حول المدينة.

في البدء، ذكر المشاركون أن المدينة تشتهر تاريخيا بهدوئها ومناخها وهوائها النقي ومحيطها الطبيعي. لذلك كان الناس فيما مضى يقصدون مراكزها الصحية للاستشفاء من مرض السل. للأسف، بات ذلك ذكرى من الماضي، وأضحت الصحة نقطة الضعف الرئيسية في بن سليمان، فالمستشفى الكبير يفتقر إلى التجهيزات والأطر الطبية الكافية لإدارته كما يجب. وأشار المشاركون إلى مركز تصفية الكلي رغم عدم كفايته، ما يضطر المرضى إلى البحث عن حلول أخرى كلما استطاعوا إلى ذلك سبيلا. كما أن غياب سيارات الإسعاف يجعل السفر صعبا والولوج إلى الرعاية الصحية مشكلة تواجه الساكنة.

وكان التشغيل ثاني موضوع حظي باهتمام المشاركين في الاجتماع. فعلى الرغم من الثروة الفلاحية التي يحظى بها المحيط، يظل النشاط الاقتصادي ضعيفا نسبيا، فيما تجاوز معدل البطالة عتبة 20 في المائة. ويأسف المواطنون لضعف التنمية الصناعية في المدينة التي لا تجتذب إلا القليل من المستثمرين. مع ذلك، استمسك الجميع بقناعة مفادها أن الفلاحة والسياحة الخضراء من شأنهما تقديم مساهمة مستدامة في انبعاث المدينة.

وفي الختام، استفاض المشاركون في مناقشة إشكالية التنقل، إذ وجهوا سهام النقد إلى وسائل النقل العمومية التي لا تتيح بالتنقل داخل بن سليمان وتربط هذه الأخيرة على نحو ضعيف بالمدن المجاورة. من ثم يستوجب الذهاب إلى العمل أو الجامعة السير كيلومترات عديدة. أما عن الحافلات، فكثير من الناس يستنكرون الخطر الذي تشكله على الركاب وباقي مستعملي الطريق على حد سواء.

اقتراحات المواطنين

  • سد الخصاص في الأطر الطبية وتوفير المزيد من التخصصات؛ 
  • تشجيع الأطقم الطبية والرفع من الرقابة في المرافق الصحية، مع إيجاد حلول عملية لإشكالية تأخر المواعيد؛
  • حل المشاكل المتعلّقة بدفن الأموات؛
  • توسيع مركز تصفية الدم وتوفير سيارات الإسعاف بالمجان وبعدد كافٍ؛
  • إعادة النظر في خدمات النقل العمومي، توفير حافلات جديدة وتشجيع المنافسة؛
  •  تحسين حالة الطرق في أسرع وقت ممكن، خصوصاً الطريق الرابطة بين بن سليمان وبوزنيقة، مع متابعة ورصد دوري لسير أشغال ورش البنية التحتية؛ 
  • تجويد البنية التحتية والحد من مشاكل الصرف الصحي وتوفير حاويات جديدة للنفايات؛ 
  • إحداث ملاعب للقرب وتوفير دور للشباب لتشجيع المواهب في صفوف الشباب؛ 
  • استثمار المؤهلات الطبيعية لتوفير فرص الشغل في القطاع السياحي؛
  • خلق فضاءات ثقافية بالمدينة، وخاصة دار الثقافة والشباب وتوفير النقل الحضري إلى هذه الفضاءات.

لمحة عن المشاركين

Share on twitter
شارك على تويتر
Share on facebook
Facebook
Share on email
شارك عبر البريد الالكتروني
Share on whatsapp
أرسل عبر واتساب
بن سليمان
2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة