fbpx

منظمة التجار الأحرار تسجل بارتياح كبير التزام وحرص الحكومة على تفعيل وعودها

الجمعة, 21 يناير, 2022 -14:01

نوّهت المنظمة الوطنية للتجار الأحرار، باللقاء الإعلامي الخاص لرئيس الحكومة عزيز أخنوش، الذي استعرض فيه حصيلة الحكومة بعد مرور 100 يوم منذ تنصيبها، مشيرة إلى أنه “كان لقاء مميزا أعاد لرئاسة الحكومة الاعتبار والمكانة التي خولها دستور المملكة”.

وأضافت المنظمة في بلاغ لها: “حيث تحدث رئيس الحكومة كرئيس لأغلبية حكومية منسجمة تحت قيادة جلالة الملك، بمنطق رجل الدولة الملم بالملفات والقضايا المطروحة، برؤية واضحة وأرقام محددة وجرأة في تناول المواضيع بروح من المسؤولية والانفتاح  على الشركاء الاجتماعيين ومختلف المتدخلين، بعيدا عن ما ألفناه من لغة اليأس وقصور الأهداف ومحدوديتها وهدر للزمن الحكومي..”

وذكرت المنظمة الوطنية أن رئيس الحكومة أشار في هذا الحوار الخاص، لمجموعة من الأوراش التي تم فتحها، رغم الإكراهات المرتبطة بالأزمة الوبائية، والمبادرات التي تم إطلاقها بهدف التخفيف من وطأة الجائحة وتكريس مفهوم الدولة الاجتماعية.

وتابعت: “كما أكد رئيس الحكومة الحرص الشديد على تنزيل الورش الملكي الكبير لتعميم الحماية الاجتماعية وإيلائها الأهمية القصوى، من خلال استكمال المنظومة القانونية عبر إصدار مجموعة من المراسيم تخص التغطية الصحية في ظرف وجيز، مما مكن من استفادة 11 مليون مواطنة ومواطن من مزاولي المهن الحرة والعمال غير الأجراء وذوي الحقوق المرتبطين بهم، على أن يتم ولوج 11 مليون مستفيد حاليا من راميد حوالي شهر يونيو 2022 لنفس الخدمات الصحية على وجه المساواة مع أجراء القطاع الخاص وموظفي القطاع العام..”

وبهذه المناسبة، أشارت المنظمة في بلاغها، إلى أن فئة التجار والمهنيين تلقت بارتياح كبير التزام وحرص الحكومة على أجرأة وتنزيل الإصلاح المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، الورش الملكي غير المسبوق، الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وما فتئ جلالته يوليه بالعناية السامية حتى يتمتع كل المغاربة من التغطية الإجتماعية.

وجاء في بلاغ المنظمة أيضا: “كما استبشرنا خيرا تحقيق مطلب تاريخي من شأنه أن يضع حدا لمعاناتنا وإحساسنا بالحكرة كلما توجهنا لتلقي العلاجات، مما سيشكل بداية لحل مجموعة من القضايا والتحديات المرتبطة بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية بالبلاد، ويمكن من تحدي رهانات تجاوز الظرفية الاستثنائية الحالية، وينعكس إيجابا على شريحة مجتمعية من التجار والمهنيين والخدماتيين وذويهم، ويمكن من تحسين وضعهم الاجتماعي والاقتصادي، ويساعد على توفير المناخ المناسب للاستقرار الاجتماعي واستعادة عافية الاقتصاد الوطني تماشيا مع الرؤية الملكية المتبصرة”.

الأكثر قراءة

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين