fbpx

صديقي يتوج 16 مربيا للأبقار على هامش المباراة الوطنية لسلالة الأبقار “والماس زعير”

الجمعة, 22 يوليو, 2022 -11:07

ترأس محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حفل إطلاق نسخة 2022 من المباراة الوطنية لسلالة الأبقار “والماس زعير”.

ورافق صديقي، خلال الحفل المنظم أمس الخميس بجماعة والماس بإقليم الخميسات، عامل إقليم الخميسات ورئيس المجلس الجهوي ورئيس جماعة أولماس ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط- سلا-القنيطرة ومهنيين ومنتخبين ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

وقام الوزير بمنح جوائز لأفضل المربين المشاركين في المباراة، حيث تم تتويج 16 مربيا، في هذه النسخة التي عرفت مشاركة 200 مربي أبقار من سلالة “والماس زعير” وعرض 500 رأس بقر.

كما سلم الوزير المعدات التقنية واللوجيستيكية لرئيس الفدرالية المغربية لمربي أبقار سلالة والماس زعير، لتغطية حاجيات عمل الفرق التقنية المعنية بتتبع وتأطير مربي السلالة في إطار برنامج تنمية سلالة أبقار “والماس زعير” والحفاظ عليها.

وتندرج هذه المباراة في إطار برنامج تنمية سلالة الأبقار “والماس زعير” والحفاظ عليها، وهي موضوع اتفاقية موقعة بتاريخ 21 ماي 2021 بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والفدرالية المغربية لمربي أبقار سلالة والماس زعير.

وتستند هذه الاتفاقية، التي تبلغ كلفتها الإجمالية 8.1 مليون درهم على مدى 3 سنوات، على عدة محاور تتعلق بمواكبة وتعزيز القدرات التقنية والتنظيمية لمربي هذه السلالة، والتحسين الوراثي وتكاثر أعداد محسني نسل الابقار، وإنشاء وحدات لانتقاء أفضل الأبقار والإشراف عليها ومراقبتها (تحديد الأبقار وتسجيلها، ووزنها…)، وتحسين ظروف تربية الأبقار عن طريق البرامج الصحية والوقائية، والتثمين والتسويق من خلال ترميز منتجات هذا الصنف، بالإضافة إلى الترويج لسلالة الأبقار “والماس زعير” من خلال تنظيم مباريات والمشاركة في مختلف المعارض والتظاهرات.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم التعرف على سلالة أبقار والماس زعير سنة 1912 بمرتفعات والماس وزعير، وتعتبر هذه السلالة واحدة من أهم سلالات الأبقار المغربية المحلية المعروفة بقوتها على التأقلم وجودة منتجاتها، خاصة جودة لحومها والتي تحظى باهتمام كبير من قبل المستهلكين، وهي حاليا في طور الترميز.

من جهة أخرى، وفي إطار البرنامج الوطني لتنمية المنتجات المجالية لاستراتيجية الجيل الأخضر، قام الوزير بزيارة فضاء مخصص لعرض المنتجات المحلية للجهة. وتعكس المنتجات المعروضة، التي تضم نحو 20 مجموعة من منتجي المنتجات المحلية، غنى إقليم الخميسات (النباتات العطرية والطبية، منتجات الحبوب، العسل ومنتجات النحل …). من بين المنتجات المعروضة، منتجين مجاليين مرمزين من الخميسات: الزيت الأساسي لخزامة والماس وعدس عين سبيت.

وعلى هامش هذه الزيارة، قام الوزير بتسليم معدات تقنية لتجهيز وحدة إنتاج وتثمين الكسكس لفائدة تعاونية نسائية بجماعة آيت سيبرن. بتكلفة حوالي 834 ألف درهم، يندرج المشروع في إطار استراتيجية الجيل الأخضر وسيمكن من خلق 4000 يوم عمل، وتحسين الدخل من 1000 درهم شهريا إلى 2500 درهم شهريا.

الأكثر قراءة

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين