fbpx

حكاية شابة تحدّت البطالة بإنشاء مقاولة لإدماج الشباب العاطل بورزازات

السبت, 22 يونيو, 2019 -00:06
لم تفلح كوثر الباكي، ذات الـ24 سنة، من الظفر بمنصب وظيفي بعد تداريب طويلة قضتها في مؤسسات عمومية وخاصة، وقرّرت، للتغلب على عطالتها تأسيس مقاولة خاصة، بالرغم من العراقيل الكثيرة التي تواجهها، وتعتبر تجاوزها صعبا دون مساعدة من الفاعل السياسي، القادر على توفير البيئة المناسبة للنجاح. لطالما أرادت كوثر، عضوة التنسيقية المحلية للتجمع الوطني للأحرار بمدينة ورزازات، أن تكون حرة في عملها دون قيود أو تبعية، لكنها وجدت نفسها عاطلة عن العمل، بعد حصولها على دبلوم تقني متخصص في المعلوميات، وبعد تداريب عديدة كان آخرها في وزارة التجهيز والنقل. ولمواجهة الوضع، عجّلت بحلم لطالما أجلته، فأنشأت مقاولة حديثة العهد في مجال الخدمات العمومية والخدمات الموجهة للقطاع الفلاحي، وأخرى موجهة للموردين. تعتبر المتحدثة أن المبادرة الحرة سبيل كل من لم يجد عملا، ووسيلة للتخفيف من حدة البطالة، خاصة في منطقة تعرف تراجعاً تنموياً، وشبه عزلة، وقلة الاستثمارات الخارجية. لكن المبادرة الحرة مليئة بالمطبات، تضيف كوثر، إذ واجهت ما وصفته باحتكار بعض المقاولات الكبرى للسوق، ومع ذلك، تأمل هذه الشابة في أن تتحسن الأوضاع أكثر، لتساهم في مساعدة الشباب، وخاصة منهم الإناث. “يملؤني تفاؤل كبير في توسيع شركتي ومساعدة الشباب العاطل عن العمل بمدينة ورزازات، حتى يستقروا هنا ويساهموا في تنميتها عوض الهجرة إلى المدن الكبرى بحثا عن لقمة العيش. فشباب درعة تافيلالت معروفون بالمعقول وبمؤهلاتهم العالية، فضلا عن صبرهم الدائم، فلم لا تستفيد منهم مدينتهم وجهتهم وتعتبرهم استثماراً بشرياً حقيقياً”. وتؤكد كوثر أن غياب الحماية، الذي يمكن أن يعاني منها المقاول أو المقاول الذاتي، هو عامل مسؤول عن غياب المبادرة وخنق حس المغامرة المقاولاتية، وهو تشخيص وضعه التجمع الوطني للأحرار في “مسار الثقة”، كما أقر أن الشباب لا يحظون بتشجيع داخل محيطهم الاجتماعي، عندما يرغبون في التوجه نحو عالم المقاولة بعد إنهاء دراستهم. واسترسلت : “ما أحوجنا اليوم، خاصة في مدينة ورزازات، للابتكار وأخذ المبادرة الفردية والعمل الحر، والذي يجب أن يكون جزءً من التحديات الكبرى، التي يجب رفعها، إن نحن أردنا فعلا التصدي للبطالة المتفشية”. وترى كوثر أنه من الضروري الشروع منذ السنوات الأولى للتعليم في زرع روح المقاولة عند الناشئة، لتكون لهم الجرأة والقدرة على المبادرة، كما ينبغي، حسبها، إدراج نماذج للأعمال الحرة ومشاريع مقاولات في برامج تلاميذ الإعدادي والثانوي، وتسليط الضوء على بعض النجاحات في مجال المقاولة الوطنية والدولية من خلال تنظيم لقاءات أو عبر المحاضرات بتقنيات حديثة. وتؤكد الشابة المقاولة، أن الحزب دافع من خلال “مسار الثقة”، على عقود عمل معترف بها من طرف قانون الشغل، كعقد الدوام الجزئي، وعقد نصف الدوام، حيث يمثلان رافعة مهمة لتشجيع الشباب حاملي مشاريع المقاولات، من خلال ضمان استفادتهم من دخل مادي إذ لم تكن تجربتهم الفردية مثمرة. وأهم شيء، حسبها هو ضمان حماية اجتماعية للمقاولين الذاتيين، كي يتم تشجيع بعض النشطاء في الاقتصاد غير المهيكل للاندماج في الإطار القانوني، والمساهمة في حل أحد أهم المشاكل التي تواجه الاقتصاد المغربي.

الأكثر قراءة

هل يجب تعليم المواد العلمية باللغات الأجنبية ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين