fbpx

جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.. انتخاب رؤساء جدد لمنظمات الشبيبة والمرأة وهيئة المنتخبين لحزب “الأحرار”

الثلاثاء, 15 فبراير, 2022 -10:02

انعقدت أشغال الجموع العامة للمنظمات الموازية لحزب التجمع الوطني للأحرار، الشبيبة التجمعية والمرأة التجمعية والمنتخبين التجمعيين، أول أمس الأحد بطنجة، بحضور كل من راشيد الطالبي العلمي، المنسق الجهوي للحزب، وعمر مورو، المنسق الإقليمي وأعضاء من المكتب السياسي للحزب، بالإضافة إلى رؤساء المنضمات الثلاث على المستوى الوطني.

وحضر أيضا هذا اللقاء، برلمانيو الحزب عن الجهة ومنتخبون، إضافة الى أعضاء مكاتب منظمات الحزب الثلاث بالأقاليم الثمانية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

وفي كلمته بالمناسبة، تحدث عمر مورو المنسق الإقليمي، عن المنجزات التي حققها حزب التجمع الوطني للأحرار على مستوى التدبير وطنيا، باعتباره يرأس الحكومة، وجهويا حيث يرأس مجلس الجهة، وكذا على مستوى تدبير الشأن المحلي، إذ يساهم في تسيير جل المجالس المنتخبة، مضيفا “وهذا شيء يدعو للافتخار والاعتزاز وذلك بسبب الثقة التي وضعها المواطنون في الحزب الشيء الذي يتطلب مزيدا من العمل والتضحيات”.

من جهته، ذكّر لحسن السعدي، رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، بالعمل الدؤوب الذي قامت به الشبيبة التجمعية طيلة الخمس سنوات الماضية، من تأطير للشباب والتعريف بالحزب وكذا المساهمة الوازنة في الانتخابات الأخيرة، وذلك بتنسيق وتحت إشراف قيادات الحزب، مشيرا إلى أن العمل لا زال متواصلا بنفس الروح والجدية.

من جانبها، نوّهت أمينة بنخضراء، رئيسة منظمة المرأة  التجمعية، بمجهودات المناضلات والمناضلين لبلوغ الحزب ما هو عليه، مشيدة بالدور المحوري الذي لعبته المرأة التجمعية منذ البداية، ما مكنها من الوصول إلى مناصب مهمة في تدبير الشأن العام سواء في الحكومة كوزيرة أو كرئيسة لبعض الهيئات والمؤسسات وحتى المجالس المنتخبة، مضيفة أنها بذلك برهنت على أنها شأنها شأن الرجل قادرة على كسب ثقة المواطنات والمواطنين والمساهمة الفعالة في تحقيق آمالهم وانتظاراتهم.

أما محمد البكوري، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، فقد أكد على أن المنتخب هو حجر الزاوية في المشهد السياسي على اعتبار أنه هو حلقة الوصل بين المواطنين وبين الجهات المسؤولة عن التدبير، مضيفا “فالمنتخب هو الذي يحمل هم المواطنين ويعمل بكل ما أوتي من صلاحيات لتحقيق آمالهم ومن تم كسب ثقتهم ورضاهم”.

وفي الكلمة الختامية، أشاد راشيد الطالبي العلمي، المنسق الجهوي للحزب، بالمجهودات  الجبارة التي تقوم بها كافة المنظمات الموازية منذ العمل على تأسيسها، وذلك تحت إشراف القيادات، مشددا على أهمية وضرورة العمل على تجديدها تجنبا للركود الذي قد تعاني منه إن لم تضخ دماء جديدة فيها مع الحفاظ على توازنها.

واختتمت الأشغال بالمصادقة بالإجماع على اللوائح الجهوية الخاصة بهذه المنظمات، حيث تم انتخاب عمر طابيش، رئيسا للمكتب الجهوي لمنظمة الشبيبة، وزينب السيمو، رئيسة للمكتب الجهوي لمنظمة المرأة، ومصطفى البكوري، رئيسا للمكتب الجهوي لهيأة المنتخبين.

الأكثر قراءة

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين