fbpx

المدرسة، مسارنا للإدماج

لايمكننا كأحرار أن ندعو إلى عدالة اجتماعية أو إنصاف دون اهتمام بموضوع التربية والتعليم، لأنه هو الذي يحدد تطور كفاءات المغاربة ومن ثمة ارتقاؤهم في السلم الاجتماعي وبهذا، نطمح لتكون المدرسة قادرة على صقل مواهب الشباب المغربي، بدون تمييز، وتحرير طاقاتهم الخلاقة وتمكينهم من بلوغ طموحاتهم الشخصية. 

هدفنا من خلال مدرسة الإدماج هو تمكين المواطن، في كل مراحل حياته،، من اغتنام الفرص التي قد تمكنه من تحيين معارفه وإغنائها والتكيف مع عالم يتطور باستمرار. لهذا فنحن في مسار الثقة نناضل من أجل مدرسة المعرفة والمواطنة والعمل والمستقبل.

مدرسة المعرفة

لكل تلميذ الحق في تعليم أساسي جيد

من الضروري التصدي لأي شكل من أشكال اللامساواة في التعليم لاسيما بين المدارس في المدن وتلك التي في القرى، أو الموجودة على هوامش المدن، ولتحقيق ذلك، يجب تنزيل نموذج بيداغوجي يضمن للتلميذ الولوج إلى مدرسة المعرفة، عوض بقاءه حبيس أقسام مهمشة. 

  • التمدرس حق يجب أن يستفيد منه كل الأطفال، منذ 3 سنوات مهما كان انتماؤهم الاجتماعي والمجالي.
  • إحداث ما يناهز 1100 مدرسة جماعية للحد من الهدر المدرسي وتحسين جودة التعليم بالعالم القروي.
  •  تعميم النقل والإطعام المدرسين وتوفير الإيواء للتلاميذ الذين يتواجد مقر سكناهم بعيدا عن المدارس.
  • تتبع فردي للتلاميذ من أجل تأطير أفضل وإعادة توجيه المنقطعين نحو التعليم غير النظامي أو التكوين المهني. 

التخفيف من عبئ المقررات وثقل المحافظ المدرسية

ينبغي للمدرس أن يكون مُيسراً ومُبسطاً للمضامين التعليمية، وليس مُلقنا لها فحسب. وبحكم كونه مربيا كذلك، لا ينبغي أن يكتفي بإكساب المعارف للمتعلم بل يجب عليه نقل معرفة-التعليم لمهارات التعلم الذاتي. 

  • تقديم مضامين تعليمية اعتمادا على وسائط معلوماتية تجعل من التعلم عملية ممتعة. 
  • إعطاء الأولوية للرياضيات والاهتمام باللغات الأجنبية وعلى رأسها الإنجليزية والفرنسية إلى جانب اللغات الرسمية. 
  • يجب على كل التلاميذ إتقان المضامين التعليمية الاساسية على مستوى الفصول المطابقة  لسن 10 و14 و16 سنة. 

مدرسة المواطنة

تحسين بيئة التعليم

  • ســنترافع مــن أجــل نظافــة المدرســة، وتجهيزهــا بالمعــدات المعلوماتيــة، وتهيئــة أقســامها ومرافقهــا وملاعبها الرياضية.
  • يجب أن تكون المدرسة رهن إشارة الآباء وأبنائهم حتى في أيام العطلة؛
  • يجـب ضـمان المسـاواة في الحقـوق والفـرص للتلاميذ مـن ذوي الإعاقـة مـن خلال تمكينهـم مـن الولوج إلى المبـاني المدرسية والمرافق الثقافية والرياضية والتربوية. 

من أجل تعليم يزرع قيم العيش المشترك لدى المتعلمين

يتجـلى دور المدرسـة كذلـك في التربيـة عـى المواطنـة مـن أجـل إعـداد التلميـذ لحيـاة اجتماعيـة متناغمـة قائمـة عـى أساس الانضباط الداخلي

  • يتوجب على التلاميذ والمدرسين الوقوف لترديد النشيد الوطني بشكل جماعي عند بداية كل أسبوع ونهايته؛
  •  يجب أن يقف التلاميذ عند بداية كل حصة أو نهايتها تقديرا واحتراما للأستاذ؛
  • ينبغي جعل ارتداء الزي الموحد إجباريا عى جميع التلاميذ سواء أكانوا في التعليم العمومي أم الخصوصي.

 ثقافة الثقافة

  •  التشـجيع عـى المطالعـة مـن خلال تــهيئة خزانـة في كل مدرسـة جماعيـة وإعداديـة وثانويـة وجعـل القـراءة مـادة أساسية في العملية التعليمية من خلال تنظيم حصص للقراءة الجماعية
  • إحيـاء دور جمعيـات الآبـاء مـن أجـل دعـم أنشـطة النـوادي التربويـة والمشـاركة في التنظيـم الجيـد للتظاهـرات التـي ينجزهـا التلاميذ، كمعـارض الكتـاب والمباريـات الرياضيـة الوديـة بـن الآبـاء والأبنـاء، ومسـابقات العلـوم والفصاحـة، وأعيـاد نهايـة السـنة التـي تكـون فرصـة تقـدم فيهـا مواهـب التلاميـذ؛
  •  إعـادة إحيـاء دور الشـباب، لتكـون فضـاءات مكملـة للحيـاة المدرسـية، مـن خلال إدمـاج محتويـات ملائمة لنمـط عيش الشباب وتستجيب لانتظاراتهم وحاجياتهم.
  • إعـداد عـرض بيداغوجـي متكامـل للتربيـة عـى المواطنـة موجـه لمغاربـة العـالم. عـرض ينقـل المبـادئ الأساسـية للغة العربيـة وتعاليـم الديـن الإسلامي، وتاريـخ الثقافـة المغربيـة دون إغفـال مسـتجدات الوطـن كي نقـوي الأواصر التـي تربـط مغاربـة العـالم ببلدهـم.

مدرسة العمل

التدريس عن حب واقتناع 

إحـداث كليـة وطنيـة للتدريـس خاصـة بتكويـن المدرسيـن. وسـتكون مهمتهـا هـي تكويـن الأسـتاذة على مـدى 3 سـنوات، على أسـاس أن يكـون الولـوج إليهـا مفتوحـا في وجـه الطلبـة مـن حاملي شـهادة الباكالوريـا، بعـد انتقائهـم بعنايـة فائقـة لـي يعيـدوا لمهنـة التعليـم بريقهـا.

خيرة المكونين من أجل دعم كفاءات المدرسين

  •  اسـتقطاب خـيرة المكونيـن إلى المراكـز الجهويـة للتكويـن المسـتمر في مهـن التربيـة بواسـطة عقـود مغريـة للإصلاح عميق وجذري للمدرسة المغربية. 
  • فضلا على حصـص التكويـن فـإن هـؤلاء المكونيـن سـينتجون محتويـات رقميـة ويلجـؤون لأشـكال بديلـة مـن التكويـن المسـتمر كالمحـاضرات عـن بعـد عـى سـبيل المثـال.

أجرة شهرية محفزة للمدرس عند توظيفه وربط ترقيه في الوظيفة بمردوديته

إننـا كأحـرار نطمـح لمراجعـة نظـام الأجـور الحـالي لجعلـه أكـر تحفيـزا بالنسـبة للأجـور في بدايـة المسـار المهني.كـما سنسـعى لأخـذ المردوديـة بعـن الاعتبـار في منحـى تطـور أجـرة المدرسيـن.

علاوات سنوية لأحسن المدارس مردودية

 نقترح أن تخضع جميع المؤسسات المدرسية لتقييم مناسب وموضوعي لمردوديتها التربوية نهاية كل سنة.

 وسـتحصل هيئـة التدريـس والتسـير للمؤسسـات الأحسـن مردوديـة، عـى مكافئـة برسـم سـنة التقويـم تلـك. كـما أن نتائـج المؤسسـات سـتصير قابلـة للقيـاس عـى ضـوء مسـتوى تلاميذ كل مؤسسـة في مجـال اللغـات والرياضيـات، وفـق معاييـر تضعهـا وكالـة وطنيـة مسـتقلة للتقويـم التربـوي.

تعزيز القدرة القيادية على جميع المستويات

  •  إننـا نؤمـن بـأن نجـاح سياسـة تربويـة يتوقـف عـلى حسـن تقاسـم المسـؤوليات، بنـاء عـى مبـدأ تعاقـدي واضـح الأهــداف، وعـلـى تحديــد أدوار وســلط ومجــالات تدخــل الأجهــزة التربويــة والجماعــات الترابيــة. لهــذا الســبب فنحــن نناضــل مــن أجــل سياســة الاستقلالية المدرســية عـلـى مســتوى الجهــات مــن خلال منــح الاكاديميــات الجهوية للتربية والتكوين دور التنظيم الترابي العمومية والخاصة. 
  • نعتـبر أن دور رئيـس المؤسسـة محـوري مـا يفـرض تعزيـز اختصاصاتـه قصـد الربـط الفعلي بـين المسـؤولية و المحاسبة 
  • سنترافع لإحداث وكالة وطنية مستقلة للتقييم التربوي، من شأنها ضبط المنظومة؛
  • نعتـبر بـأن دور الـوزارة الوصيـة يتجـلى في تحديـد التوجهـات الاسـتراتيجية للقطـاع والقيـام بالتأطـير الصـارم لعمـل المنظومـة التربويـة، وتحديـد الأهـداف الوطنيـة وضـمان التكافـؤ المجـالي، إضافـة إلى وضـع سـلم أجـور وطنـي، وبلـورة منظومـة التفتيـش. ولـكي يتحقـق ذلـك فـإن الـوزارة الوصيـة لـن تحتـاج إلا خمـس مديريـات مركزيـة عـوض الــ 25 الموجـودة حاليـا، هـذه المديريـات الخمـس سـتتكلف بالتخطيـط والبيداغوجيـا، وبالضبـط القانـوني، والتفتيـش والتدبـر المـالي.

التعليم مصلحة استراتيجية للمجتمع

في المـشروع الـذي نقترحـه مـن أجـل منظومتنـا التعليميـة الوطنيـة، ننطلـق مـن ثـلاث مبـادئ جوهريـة في خدمـة العدالـة الاجتماعيـة : المجانيـة والولـوج والجـودة.

  • نعتبر كأحرار، بأن موارد الدولة من الضرائب يجب أن تخدم بالدرجة الأولى التربية الوطنية؛
  •  يجـب أن تَر ُصـد المجالـس الجهويـة ومجالـس الأقاليـم والعـمالات والمجالـس الجماعيـة جـزءا مـن مواردها للأنشـطة الداعمـة للتربيـة كالنقـل المـدرسي والاطعـام المـدرسي وتوفـر السـكن لهيئـة التدريس؛
  •  يجـب العمـل عـى تحسيـن ظـروف عمـل المدرسـين وتمكينهـم مـن امتيـازات خاصـة، كالتعويـض عـن العمـل في المناطـق النائيـة، وذلـك سـعيا إلى تحقيـق مزيـد مـن العدالـة المجاليـة؛
  • توفيـر مـوارد إضافيـة مـن خلال تشـجيع المسـاهمات التطوعيـة المعفيـة مـن الضرائـب لبعـض المانحين مـن رجـال أعـمال، وأعيـان ومغاربـة مقيمـن بالخـارج وكـذا بعـض أوليـاء التلاميذ، علـى أن تُضـخ هـذه المـوارد مبـاشرة في ميزانيـة تسـير المؤسسـات التعليميـة؛
  •  يجـب أن تخضـع أملاك وزارة التربيـة الوطنيـة للتقييـم بغيـة استغلالها لتوفـير مداخيـل تسـمح بتمويـل القطـاع حيـث نعتـبر أن تفويـت أو كـراء بعـض الممتلـكات غيـر الاسـتراتيجية يمكـن أن ُيمـول البنيـات التحتيـة التربويـة التـي يجـب بنائهـا أو إصلاحها.

مدرسة المستقبل

الجامعة ليست ملجأ

  • إن مـا يدفعنـا للبحـث عـن دور أسـمى للتعليـم العـالي، ليـس هاجـس السـعي لملاءمة التكويـن مـع التوظيـف، بـل رغبتنـا في تكويـن جيـل قـادر عـى اغتنـام الفـرص المتاحـة لـه؛
  • من اللازم إعادة التفكير في إشكالية التوجيه حيث نطالب بأن تراجع معايير وهيكلة التوجيه قصد تقديم عرض شامل للاختيارات المتاحة للطلبة وتقديم إجابات مفصلة حول فرص الشغل المتاحة بعد استكمال الدراسة. كما سنشجع اعتماد تطبيق رقمي يساعد الطالب في تحديد الدراسات والمهن الأكثر ملاءمة وقدراته من أجل اختيار وفق المسار المهني المنشود.
  •  سندافع عن إحداث جامعات بمختلف الجهات كما نأمل أن يتم خلق عدد كاف من الملحقات الجامعية على مستوى الأقاليم، وبمساهمة من الجهات، لمواجهة إشكالية الاكتظاظ.
  • سنشـجع الدراسـة والتكويـن عـن بعـد كبديـل لنمـوذج الحضـور الـذاتي، وذلـك عـبر الولـوج المجـاني إلى الـدروس المفتوحـة عـلى الانترنيـت بواسـطة مقاطـع مصـورة؛
  •  سنطالب بتحسن التوزيع الجغرافي لشعب التكوين من أجل تغطية إقليمية أفضل.

فرصة ثانية للنجاح

  • ســنواصل المطالبــة بتعزيــز عــروض التكويــن المهنــي بالتــدرج وبالتنــاوب داخــل مراكــز التدريــب ذات التســير المشـترك مـع القطـاع الخـاص. علـى أن يضـم العـرض التعليمـي في مراكـز التكويـن المهنـي، بالإضافـة إلى توجهـه الحـرفي، وحـدات أفقيـة تعـزز مهـارات المتدربـن؛
  •  ســنطالب بتكثيف الجســور بــن التكويــن المهنــي و الجامعــات و المــدارس العليــا، مــن خلال نظــام لمعادلــة الشــواهد المهنيــة و المصادقــة عــى صحــة المكتســبات بعــد توفــر ســنوات كافيــة مــن الخــبرة المهنيــة.

تأهيل متواصل

بالنسـبة للأحـرار، مـن غـير المعقـول أن يشـكل القصـور في اتقـان اللغـات عائقـا أمـام الطالـب. لهـذا نقـترح أن توفـر الجامعـات تكوينـات قصـيرة الأمـد، تمتـد مـن 6 إلى 12 شـهرا، وتهـدف لتأهيـل الطلبـة وتمكينهـم مـن خيـارات أوسـع لمتابعـة مسـارهم الـدراسي.

حياة طلابية مثلى

نطمـح إلى إحيـاء الحيـاة الطلابيـة المفعمـة بالنشـاط والابـداع مـن خلال تشـجيع مجموعـة مـن الأنشـطة والممارسـات الاجتماعيـة داخـل الحـرم الجامعـي والمـدارس العليـا:

  • تحسـين الحيـاة الطلابيـة (السـكن، النقـل، الأنشـطة الموازيـة…) مـع تجهيـز الجامعـات ببنيـات تحتيـة رياضيـة ومكتبـات حديثـة و قاعـات للعـروض خاصـة بالموسـيقى والمـسرح؛
  •  تحريـر الطاقـات وصقـل مواهـب الفنانـين والأبطـال مـن الطلبـة عـبر السـماح لهـم بالولـوج بشـكل أفضـل إلى البنـى التحتيـة للقـرب.

 البحث العلمي، لأجل دينامية التميز

  •  نأمــل أن تعطــى الأولويــة لتمويــل مشــاريع البحــث والتنميــة التــي تقــوي الشراكــة بــن الجامعــة والمقاولــة وبالخصــوص تلــك التــي تكــون بمبــادرة مــن المقاولــة؛
  •  سنشجع بروز حاضنات للمقاولات المبتكرة داخل الجامعات؛
  •  سنناضل لتعزيز الإمكانيات المخصصـة للبحـث العلمـي ولعـدم تضريـب مسـاهمات المقـاولات في جهود البحـث والتنميـة.

 من أجل جامعة أكثر استقلالية

  •  يدافـع الأحـرار عـن تدبيـر مسـتقل وشـفاف للجامعـات العموميـة، خاصـة لـكي تتمكـن مـن تعزيـز حكامتهـا و تنزيـل سياسـاتها التوظيفيـة حسـب حاجياتهـا الحقيقيـة.

 من أجل صلاحيات أكثر لرئيس الجامعة

  •  ينبغـي أن تتوسـع صلاحيات رئيـس الجامعـة عـى أسـاس التزامـات تعاقديـة ومـؤشرات فعاليـة محـددة بوضـوح يتـم تقييـم عملـه مـن خلالها؛ 
  •  نقـترح أن تتباعـد بسـنة عـى الأقـل، المـدة الفاصلـة بيـن انتدابـات كل مـن رئيـس الجامعـة ومـدراء المؤسسـات، اسـتدامة للمكتسـبات وتحقيقـا لاسـتمرارية في تنزيـل مـشروع الجامعـة؛
  •  سـنترافع ليكـون للجامعـة، إلى جانـب مجلسـها المنتخـب، مجلـس تنفيـذي يضـم مـدراء المؤسسـات وممثلـين عـن الأسـاتذة والموظفيـن والطلبـة.

 من أجل ميزانية أكبر للجامعة

  •  في إطـار شراكـة بـن الجامعـة والقطـاع الخـاص سـندعم تكوينـا أساسـيا بالتنـاوب مـع حصـص الـدروس، فهـذا النمـوذج فعـال لتمكيـن الطالـب مـن تحصيـل شـهادته في نفـس الوقـت الـذي يكتسـب فيـه خـبرة وتجربـة مهنيـة ؛
  • وبالمـوازاة مـع التكويـن المسـتمر، سـنناضل لضـمان ولـوج المسـتخدمين للتكويـن الأسـاسي في حصـص متناسـبة، كي يتـم تفعيـل الحـق الدسـتوري في التكويـن مـدى الحيـاة، وسـنعمل كذلـك مـن أجـل الاعـتراف وطنيـا بالمكتسـبات المهنيـة لـي نتيـح للمسـتخدمين مواصلـة دراسـاتهم في التعليـم العـالي وخاصـة الجامعـي؛
  • سـنناضل مـن أجـل إعفـاء ضريبـي لاسـتثمارات في مجـالات البحـث والتطويـر والدراسـة التـي تنجـز بشراكـة مـع مؤسسـات التعليـم العـالي؛
  •  وأخـيرا، فـإن الاستقلالية تعنـي أن تحـوز الجامعـات ممتلكاتهـا العقاريـة، والتـي يمكنهـا أن تكتريهـا كي توفـر سـيولة تغـدي صندوق تسـيرها.
Share on twitter
شارك على تويتر
Share on facebook
Facebook
Share on email
شارك عبر البريد الالكتروني
Share on whatsapp
أرسل عبر واتساب
2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة