fbpx

“التوحد ذكاء آخر”.. موضوع ندوة لجمعية أمل الأحرار بالراشيدية بشراكة مع المنظمة الإقليمية للمرأة التجمعية

الأربعاء, 18 مايو, 2022 -14:05

نظم المكتب الإقليمي لجمعية أمل الأحرار لذوي الاحتياجات الخاصة بالراشيدية بشراكة مع المنظمة الإقليمية للمرأة التجمعية بالراشيدية ندوة حول موضوع التوحد وتحت شعار “التوحد.. ذكاء آخر”.

وذكر بلاغ للجمعية أن هذه الندوة تم تنظيمها تحت إشراف محمد أمين بوشحية، الرئيس الوطني لجمعية امل الاحرار لذوي الاحتياجات الخاصة، بحضور لطيفة حدوكة، الرئيسة الجهوية للجمعية، وبتأطير من أمينة العلوي، المنسقة الجهوية لمنظمة المرأة التجمعية بجهة درعة تافيلالت وعضوات وأعضاء المكتب الإقليمي للجمعية، وعضوات المكتب الإقليمي لمنظمة المرأة التجمعية والعديد من الفعاليات النسائية السياسية وفاعلات من المجتمع المدني.

وأضاف البلاغ أن أمينة العلوي بكلمة نوهت من خلالها بحضور الرئيس الوطني لجمعية أمل الأحرار لذوي الاحتياجات الخاصة، وبدعمه  الدائم والقوي لفروع الجمعية، كما عرضت تصور الجمعية والإطار الذي نظمت فيه هذه الندوة التحسيسية والتكوينية من أجل خدمة هذه الفئة.

من جهته، نوّه بوشيحة بمجهودات المكتب الإقليمي للجمعية وعلى حسن اختياره للموضوع، مشيدا بالمجهودات المبذولة على مستوى إقليم الراشيدية، ليعرض طريقة الاشتغال وشرح التصور المتميز للجمعية، المبني على الواقعية والتفاعل الإيجابي مع الأشخاص الذين يعانون من طيف التوحد وعلى ضرورة تجاوز المنطق الإحساني وتصحيح طريقة التعامل مع هذه الفئة وتجاوز التمثلات الاجتماعية المرتبطة بالإعاقة عموما وبالتوحد خصوصا.

إثر ذلك، تحدث عمر حسناوين رئيس شبكات المؤسسات الصحية والحماية الاجتماعية بالمديرية الإقليمية للصحة بالراشيدية، عن أهم برامج وزارة  الصحة التي تستهدف هذه الفئة كبرنامج إدماج الطفل .

تدخل بعد ذلك الدكتور هشام حفيظي اخصاءي في علم النفس و الذي تحدث عن تاريخ اكتشاف هذا المرض و عرف  به و باضطراباته و أسبابه و أهم أعراضه.

وعقب ذلك، عرض مصطفى قدوري اختصاصي في علم الاجتماع، تجربته الطويلة في بلجيكا، كما قدم شروحات لأهم الطرق والنظريات للتعامل مع هذه الفئة.

أما بالنسبة لمداخلات المشاركين في هذا اللقاء، فقد همّت ضرورة العمل على تشجيع التشخيص المبكر للمرض، وضرورة العمل على التحسيس لتغيير العقليات والتمثلات الاجتماعية  المرتبطة بهذا المرض، ودعم تكوين الأطر المؤهلة لمرافقة الاشخاص الذين يؤطرون هذه الفئة والذين يشتغلون في المراكز المختصة.

وفي الختام، رفع المشاركون في اللقاء توصياتهم إلى الجهات المعنية وبتعلق الأمر بضرورة تأسيس المراكز المختصة وتكوين الأطر المختصة، ثم ضرورة تفعيل البرامج الخاصة بالأشخاص الذين يعانون من التوحد .

الأكثر قراءة

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين