fbpx

أسماء غلالو تطمح لتعزيز الإشعاع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للعاصمة الرباط

الأحد, 23 يناير, 2022 -10:01

كشفت أسماء أغلالو، عمدة مدينة الرباط، خلال مشاركتها في اللقاء الإخباري التشاوري الأول بشأن إعداد برنامج عمل جماعة الرباط، يوم الخميس 20 يناير 2022، بمقر الولاية بالرباط، أنها تطمح إلى تعزيز الإشعاع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمدينة.

 وترأس هذا اللقاء، محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا القنيطرة عامل عمالة الرباط، بحضور كل من الكاتب العام للولاية، ونواب الرئيسة ورؤساء اللجن، ومدراء المصالح الخارجية للوزارات.

ويأتي هذا الاجتماع، بناء على المرسوم رقم 2.16.301 الصادر في 29 يونيو 2016 بتحديد مسطرة إعداد برنامج عمل الجماعة وتتبعه وتحيينه وآليات الحوار والتشاور لإعداده بناء على القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات لاسيما مواده من 78 إلى 81.

وخلال هذا اللقاء، أشارت رئيسة مجلس جماعة الرباط، إلى أنه منذ أن أطلق صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، البرنامج المندمج للتنمية الحضرية “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، سنة 2014، وعاصمة المملكة تعيش على دينامية اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، حيث مكن هذا البرنامج الملكي المتميز من الارتقاء بالعاصمة الإدارية للمملكة إلى مصاف كبريات الحواضر العالمية.

وأكدت أغلالو، أنه لا يمكن لبرنامج جماعة الرباط أن يخرج على فلسفة الركائز الأساسية التي وضع أسسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي سترتكز على تثمين الموروث الثقافي والحضاري للمدينة، والحفاظ على الفضاءات الخضراء والبيئة، وتحسين الولوج للخدمات والتجهيزات الاجتماعية للقرب، ودعم الحكامة، مضيفة أن المحاور الأساسية للبرنامج، تهم كذلك إعادة تأهيل النسيج الحضري، وتقوية وتحديث تجهيزات النقل، وبعث الدينامية في الأنشطة الاقتصادية، وتعزيز البنيات التحتية الطرقية.

وأكدت غلالو أنها تطمح من خلال برنامج جماعة الرباط، إلى تعزيز الإشعاع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمدينة، وبعث دينامية سوسيو- اقتصادية جديدة في المنطقة، وتعزيز البعد السياحي لعاصمة المملكة وإحداث فرص الشغل، مشيرة إلى أنها منذ أن تشرفت بانتخابها على رأس عمودية مدينة الرباط، قامت بالعديد من الاجتماعات والزيارات للوقوف على الاشكاليات البنيوية التي تعاني منها العاصمة، مذكرة على سبيل المثال بمشكل الباعة المتجولين، الذي يلزم الجميع بالتفكير في كيفية إدخالهم الى النسيج الاقتصادي وخلق أسواق قرب لهم لتنظيم هذا المجال الحيوي.

وتطرقت غلالو في كلمتها أيضا لمشكل السكن العشوائي، الذي يعتبر من الملفات الكبرى التي يجب إيجاد حلول بنيوية لها، خصوصا في بعض الأحياء بمقاطعة اليوسفية والتي يمكن اعتبار جزء كبير منها من الدور الآيلة للسقوط، والإسراع بحل هذا الملف الذي يتحمل مسؤوليته الجميع سواء المنتخبين أو السلطات المحلية.

من جانب آخر، أشارت إلى ضرورة التفكير في آليات لخلق فرص الشغل لفائدة شباب العاصمة سواء منهم الحاصلين أو غير الحاصلين على شواهد، وذلك بعقد شراكات مع مؤسسات التكوين المهني والمستثمرين لمعرفة الحاجيات الحقيقية من التكوين، وكذلك بإعطاء دينامية جديدة للحي الصناعي الذي فقد الكثير من إمكانياته الجاذبة لفرص الاستثمار مما يؤثر في عدد فرص الشغل الضائعة على سكان العاصمة.

ومن جهة أخرى، أبرزت أنه لا يمكن لبرنامج الجماعة أن يكون ناجحا، إذا لم يأخذ بعين الاعتبار الجانب الثقافي والرياضي، ولهذا فقد تم اتخاذ قرار بتهيئة العديد من الفضاءات على مستوى مدينة الرباط لاحتضان مدارس المسرح والموسيقى لفائدة أبناء الساكنة، حيث تم تفعيل هذا المشروع، وذلك استعدادا لإطلاق الأوراش الثقافية والفنية خلال هذه السنة، التي ستكون استثنائية، بحكم اختيار مدينة الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية، وكذلك من أجل دمقرطة الخدمات الثقافية وتقريبها لسكان العاصمة.

كما ذكرت غلالو بمشروع المعرض الدولي الكبير للرباط، الذي سيظل على رأس اهتمامها لما من شأنه إعطاء قفزة ثقافية للرباط عاصمة الثقافة، وجعلها مدينة لجلب المثقفين من كافة بلدان المعمور، ولهذا ستقوم بتفعيل الاتفاقيات للتسريع بتنزيل هذا الورش الهام.

وفي موضوع آخر، أكدت رئيسة جماعة الرباط بأن جزء معتبر من المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة لهم مطالب ليست بالمستحيلة، وأدنى هاته الحقوق تتمثل في توفير ولوجيات لقضاء مصالحهم، مضيفة: “فمن العيب والعار أن تظل مجموعة من المرافق بدون ولوجيات”، مشيرة إلى أنها ستسهر شخصيا على توفيرها بمعظم المرافق التابعة لجماعة الرباط.

وفي الختام، ذكرت غلالو بضرورة الاستثمار في الموارد البشرية وتثمين التراث اللامادي، لأنهما عنصران أساسيان لا يمكن لأي مشروع النجاح من دونهما، مؤكدة أنها ستحرص على هذا الأمر وتتبعه في جميع مراحل تنزيل وتنفيذ برنامج جماعة الرباط.

وتجدر الإشارة إلى أنه وفق القوانين الجاري بها العمل، سيتم تعليق قرار إعداد مشروع برنامج عمل جماعة الرباط بمقر الجماعة، وذلك ابتداء من يوم الغد الجمعة 21 يناير 2022 لمدة 15 يوما، والذي سيتضمن الجدولة الزمنية لعملية إعداد مشروع  برنامج عمل الجماعة وتاريخ بداية انطلاق عملية إعداده.

الأكثر قراءة

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

توصل بأهم المستجدات على بريدك الإلكتروني

آخر أخبار حزب التجمع الوطني للأحرار

مسار الثقة، فرصة للجميع !

إنخرط في حزب التجمع الوطني للأحرار و توصل ببطاقتك في أقل من أسبوعين